خطب الجمعة في الجزائر

إعلان من وزارة الملل والسأم واللغط

إذا كنت لا تقوى على النوم..
إذا كنت مصاب بـ هروب النوم أو ما يعرف بالـ Insomnia ليلاً .
هل بحثت طويلاً عن العلاج لدرجة أنك قد قررت المشاركة في فيلم The haunting على الأقل هناك ستموت موتة ميتة مريحة وذات صدى!..
إذا كنت قد سئمت عيشتك.. ومللت من المخدرات وبيوت الدعارة وتبحث عن شيء أكثر قدرة على التدمير بغير الانتحار..
لماذا تبحث والحل هنا بين يديك؟..
أجل يا عزيزي المتدهور حاله.. وعلى بعد خطوات منك!!..

إنه هنا في بلادنا السعيدة.. والأهم من هذا “ببلاش“!
في بلادي الحالمة لديك خطب جمعة موحدة..

لديك في كل صلاة جمعة خطبة موحدة.. ترسلها وزارتنا الغراء كل أسبوع إلى مديريات الشئون الدينية والتي بدورها توزعها على الأئمة “النص كم“.. من سيعيدون إلقاءها عليك كل بأسلوبه وبلهجته وثقافته وبنفس الوجوه المكدرة وبنفس الكآبة التي يحملونها معهم من جراء رواتبهم الهزيلة.. حتى أنك أحيانًا تتسائل ألا يستطيع أحدهم الابتسام في خطبه ودروسه!؟؟

إنها خطب جمعة مفصلة تفصيل على حساب تفكيرك عزيزي المصاب بداء الأرق.. فقط لتنام بهدوء وسلاسة..

خطب جمعة من ذلك النوع الذي يجعلك تفكر في كل تفاهات حياتك إلا الفساد الذي يصيب الساسة والمسئولين في بلادك.. من يسهرون على راحتك الأبدية في فراشك وأنت مهموم بديونك وراتبك الذي لا يكفيك.. أو تفكر متى سينقض عليك ذلك “إرهابي” الذي كان قبل أيام فقط ابن جاركم الطيب الذي لم يجد عملاً بعدما أنهى دراسته ووجد نفسه في الشارع بدون مستقبل!!!..

خطب جمعة تجعل أقدامك ترتعد خوفًا وفرقًا من مصيرك في جهنم إذا ما فكرت في أكل أموال البلاد والعباد.. تلك الأموال التي يستعملها الوزير الفلاني والعلاني ليدرس ابنته المتبرجة في جامعات أوروبا وليشفي ابنه العليل في مستشفيات نيويورك.. في حين لا تقدر أنت على شراء قلم رصاص لحصة الرسم لابنك الصغير.

إنها خطب جمعة لكل مناسبة وإن لم تكن هناك واحدة اخترعوها لك..

ففي يوم المرأة هناك خطبة عن المرأة!
وفي يوم الطفولة.. خبطة عن الطفولة!
وفي عيد الحب كذلك.. خبطة عن الحب.. حتى أن هناك قالوا لا وجود للحب بين الرجل والمرأة حتى في حدود الشرع.. قالوا فيه تفاهم واحترام لا حب!!!.
في الدخول المدرسي.. خطب جامعة ومقسمة لأسابيع عن التدريس وعن التربية وعن الأساتذة من صاروا أضحوكة كل كبير وصغير..
في عيد الاستقلال.. خطب عن الشهداء.
في يوم 11 سبتمبر.. خطبة عن أمريكا وعن الصهاينة.. ولعن الله القردة والخنازير!.
إذا زار الرئيس مدينتك.. خطبة عن زيارته التي تفضل بها عليك.. وعبارات رفيعة من الثناء والمدح.

وهكذا دواليك..
في كل عام نفس الاسطوانات تتكرر
في كل عام نفس الخطب تلقى عليك.. بنفس التقاسيم والرنات
في كل عام يجب أن تبقى الخطب والجمعات تقليدية

لا تجديد..
لا فكر..
لا توعية..
لا نهضة..

فقط اللغط والتكرار.. والملل..

الكثير من الملل.

التعليقات: 5 | الزيارات: | التاريخ: 2007/10/29

5 من التعليقات لـ “خطب الجمعة في الجزائر”

  1. وهذا الوضع القاتل جعل الفساد يستشري، ومداس “ألحان وشباب” على طريقة “ستار أكاديمي” تظهر، وقاعات لقتل الوقت والشرف والمال تتكاثر، ووزارتي الثقافة والإعلام ترعى هذا الضياع، ووزارة الشؤون الدينية تبارك أو تغض الطرف كأنهم لا يعلمون بل تفصل أو تعاقب من ينشر التعاليم الدينية الصحيحة ويحارب الرذيلة. فحسبنا الله ونعم الوكيل.

  2. بهذا الرابط
    http://colombo23.jeeran.com/algeriemafia/

    وانت تتصفح العناوين عنوانا عنوانا ستقع على/
    من خطب الامام ربيع سعداوي خريج جامعة اكسفورد الامريكية الحائز على شهادة اللغة العبرية

    اقرأ واستمتع

  3. حرام يا عصام… أنتم في الجزائر تسرقون منا خطبنا…!
    عزاؤنا وعزاؤكم واحد.

  4. عبد الرزاق قال:

    أتمنى صادقا من إخواننا علماء الجزائر وخطبائه ووعاظه تناول علاقة الجيران فيما بينهم وواجباتهم اتجاه بعضهم البعض خاصة ما يتعلق بمستقبل علاقة المغرب بالجزائر ، حرام علينا أن نرى واقع العلاقة وصل إلى ما وصل إليه ولا ننبه على ذلك .
    المطلوب أن نصل إلى التحابب والتعاون ونبذ نقط الخلاف وغير ذلك مما تعرفون

  5. بلال فحيمة قال:

    الذي يبدو لي والله أعلم يا اخي عصام أنت وغيرك ممن يكتبون مثل هذه المقالات
    لايحلوا لكم الحديث ولا تطيب لكم الكتابة الا اذا وجهتم أصابع الاتهام أوشيئا
    من النقد والانتقاص من شأن الأئمة لأنهم يمثلون الدين
    نصيحتي اليك ان قبلتها هي ألا تطلق العنان لقلمك الحاد
    في الختام بارك الله فيك والسلام عليكم

إكتب تعليقك