الانترنت والمحتوى

هل تذكر مكتبة المدرسة التي تضج بالكتب ولا تجد أحدًا مهتماً بها إلا حين يحين موعد البحث في حصة العلوم، ورغم ذلك يستخدم الجميع كتابا واحدا فقط دون بقية الكتب لأجل بحثهم؟ هل تذكر كل تلك الكتب في صالون منزلكم، تلك الكتب التي تعرف عناوين بعضها وأجلت مطالعتها وحين جاء اليوم المنشود وجدتهم قد تخلصوا منها لكي يفسحوا مكانا لطقم الكؤوس الجديدة بهية المنظر؟ هل تذكر تلك الهالة التي تتعلق بالكتب ومحتوياتها التي تتطلب أشخاصا معينين فقط لقراءتها؟ حيث لا ترى في نفسك الشخص المناسب لذلك؟ وعندما تمر بجانبها تقرر في لاوعيك أنك غير معني بها وأن مطالعتها مسؤولية شخص آخر؟ هل تذكر تلك اللحظة التي قررت فيها مطالعة كتاب ظننته مفيدا وممتعا ثم قررت حينها أن فيلم السهرة قد لا يتكرر وأن الكتاب متوفر ولن يهرب، لكنك لم تعد له مجددا وبقي الكتاب أسفل سريرك إلى أن وجدته يوما مبتلا بفعل مياه التنظيف اليومي في منزلكم؟ هل تذكر موضوع الانشاء الذي كتبته يوما في حصة العربية وظننت أن معلمك وزملاءك سيكترثون بلغتك وحجم المعلومات المختلفة التي جئت بها؟ يالخيبتك.

هل تذكر يوم كانت تبشر الانترنت بعصر جديد من المعرفة المفتوحة حيث كل المعارف متاحة والجميع يدخلون لتحصيلها؟ حسن أنت تعلم كيف صار حالها الآن؟ ربما هي أسوء حالا عن الكتب والمجلات لا نقول المعرفية فقط، بل والعامة أيضا. هل تذكر يوم جاءت عبارة “المحتوى هو الملك”؟ مع انطلاق المدونات، وبدء المدونين والمواقع في الاهتمام بالمحتوى الذي سيجعل القارئ يعود حتما ويقدر جهدك والمعرفة التي تضيفها وأن الانترنت مكان مختلف عن العالم الواقعي الذي لا أحد فيه يهتم بالمحتوى سوى الدارسين والمتخصصين؟ تعرف أن الأمر حينها جاء كرمشة عين، فالمحتوى الذي يتم تقديره الآن هو صور ال gif لمجموعة من القطط التي تلاعب بعضها، المحتوى الذي يتم تقديره وتقديمه عن غيره هي صور الفاشينيستا ومؤخرة فتاة تبذل جهدها للحصول على معلنين على حساباتها في شبكات التواصل.

متى راجعت روابط المقالات في مجالك والتي قررت حفظها في مفضلة المتصفح لقراءتها لكي تستفيد منها ثم قررت أن مشاهدة برامج اليوتيوب وسيلة ترفيه أولى، ثم تذكرت الروابط بعدها بسنة كاملة وقررت حذفها لتريح ضميرك، ثم أعجبتك بعدها تلك الفيديوهات القصيرة المسروقة التي تلخص وثائقيا أو حدثا مهما أو خبرا علميا مع بعض الجمل باللون الأصفر كما تفعل AJ+، ألا يبدوا لك هذا شبيها بحالة الكتاب الذي تركته لأجل فيلم السهرة؟ هل انتبهت الى عدد المتابعين في حسابك على تويتر والذي نقص عشرة متابعين يوم شاركت مقالا وجدته مفيدا في مجالك، وقلت أن متابعيك الذين هم من نفس المجال سيسعدون بمطالعة شيء مفيد؟ لماذا أثقلت عليهم؟.

تعلم أن الانترنت صارت وسيلة ترفيه، تعلم جيداً أنها مهرب الناس للتسلية، تعلم هذا لأنها أيضا وسيلتك للترفيه كذلك، لكنك ترى كيف غير يوتيوب وشبكة نتفليكس وحتى OSN من معالم التلفزيون، وصار الترفيه عند الطلب، لم يعد التلفاز منفصلا عن الانترنت، بل صار داخلها، اندمج الترفيه المرئي مع الانترنت ليكاد يكون هو أهم شيء فيها، انتعش سوق الفيديوهات القصيرة، لم تعد الناس تود قراءة مقالاتك الطويلة، تريد مشاهدة فيديو من 30 ثانية تلخص لها فيها فكرتك ولتدعها وشأنها بسلام، بالمناسبة، الفيديو الذي ستنتجه لهم أيضاً يحتاج منك تسويقًا محترمًا على الانترنت لكي يصل إلى ثلاثة أو أربعة أشخاص، تجد أن مواقع تقدم محتوى جيدا انهارت أخيرًا وقررت اللجوء لأسلوب الصحافة الصفراء في صياغة عناوين مستفزة وكاذبة لتجبر القارئ على الانتباه إلى أهمية المحتوى الذي تقدمه له.

أيضاً تعلم أن المحتوى يسهل اقتباسه وسرقته كذلك، تأسف لتدوينة جلست على كتابتها أسبوعًا كاملاً لتجد من فككها ونشرها على هيئة تغريدات متتالية باسمه، دون الإشارة إلى مصدرها، تفكر ما الغاية من نشرها تلك الطريقة طالما كان بامكانه وضع رابط التدوينة الشاملة التي لن تأخذ خمس دقائق لانهاءها والاستفادة منها؟ تفكر في جدوى ما تفعله، وهل يستحق المحتوى العناء؟ تعلم أن لا أحد يكترث لما تكتبه ومستواه طالما أنك تنتمي لجنسية بلاد أخرى، فلا أحد سيأخذ محتواك على محمل الجد طالما أنهم يرون في بني جنسهم وإن كانوا لا يفعلون شيئاً سوى الافتخار بشهاداتهم ولا يضيفون شيئًا؟

لست ممن يؤمنون بحمل القضايا على أكتافهم، ولست ترى في محتوى الانترنت قضيتك الأساسية والمعركة التي يجب خوضها، لكنك رأيت يومًا كيف كانت الانترنت قطعة من المحتوى الذي لا ينضب وهو الآمر الناهي، رأيت للحظة كيف أن البشر سيقفزون خطوات عملاقة في اتجاه التغيير، أما الآن فكل ما تراه هو كيف حطمت الشركات الانترنت وجعلته نسخة مطابقة للواقع حيث كل حركة تتم ببطاقة البنك، حيث الجميع منغلقون داخل حساباتهم وصفحاتهم، كنت رأيت في السابق كيف يغير الأشخاص العالم من خلال محتواهم، والآن تراهم يتراجعون الواحد بعد الآخر، لنعود مجدداً لحياة واقعية آخرى ولكن أمام شاشاتنا.

تعليقان على “الانترنت والمحتوى

  1. Ahmed Altattan

    تدوينة في العظم ياصاحبي، الإنترنت أصبح الآن مبني على عدد المتابعين، وعدد المتابعين يُبني بعدد السخافات والافكار السخيفة المطروحه وطبعا بلون علمك وإلى ما تنتمي!
    لم يعد الإنترنت الآن المكان الذي يضج بالمعلومات والتجارب، الا التجارب الساذجة طبعاً، نحن الجيل الذي بدا استخدام الإنترنت قبل انتشار الغوغل واليوتيوب يرى إن المحتوى الحالي رغم سهولة الإستفادة من هذا الكم من المنصات والمواقع الا انه ضعيف وهزيل للغاية مقارنة بالسابق.
    اعتقد ان هذا إما سيستمر إلى الأبد أو إنه سينهار مع انهيار «المؤثرين» في منصات التواصل الإجتماعي – مع تحفظي على كلمة مؤثرين طبعا-

  2. مظفر الصارمي

    بالفعل يا عصام، لقد تغير اتجاه تفكيرنا نحو ما يحقق متعة سهلة وسريعة (محتوى ضحل ومبتذل) عوض الفكرة العميقة التي تتطلب الجهد والتركيز (المحتوى العميق ذو عائد طويل الأمد)، وهو ما أثر بشكل كبير في مستوى انتاجية الأفراد وعمق التفكير والقدرة على إتقان المهارات الصعبة!

    كنت أتمنى وجود زر مشاركة للمقال على شبكات التواصل الاجتماعي، سيسهل لنا نشره والتعليق عليه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *